21 قراراً ملكياً في 36 شهراً من “ملك الحزم” لتعزيز  معيشة المواطنين


​شملت صرف رواتب ومكافآت وإعادة البدلات ومد إجازة العيد

21 قراراً ملكياً في 36 شهراً من “ملك الحزم” لتعزيز معيشة المواطنين


الملك سلمان - العلاوة السنوية - حساب المواطن

منذ توليه مقاليد الحكم في أوائل عام 2015، اتخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نحو 21 قرارا وأمراً ملكياً، تصب في صالح المواطنين، وتعزز الحياة الاجتماعية والمعيشية لهم، وتلمس احتياجاتهم، وتلبية متطلباتهم الحياتية، في شكل متسارع ومتلاحق، وهو ما يشير إلى قرب القيادة من أبناء الوطن، وحرصها على تحقيق تطلعاتهم وأحلامهم، بما تسمح به الظروف، ويحقق في الوقت ذاته المصلحة العامة للدولة والمواطنين على حد سواء.

وجاءت القرارات الملكية ذات الشأن الاجتماعي، متجانسة وفق ما يشهده المناخ العام في المملكة من أحداث وفعاليات وقرارات، تهدف إلى تصحيح المسارات الاقتصادية للمملكة.

ولعل آخر تلك القرارات، ما أصدره خادم الحرمين الشريفين أمس، من أوامر ملكية، تقضي بصرف بدلات مالية للمواطنين من المدنيين والعسكريين لمواجهة غلاء المعيشة، وتوحيد صرف رواتب موظفي الدولة في 27 من كل شهر ميلادي، وذلك بالتزامن مع تعديل أسعار الطاقة، ورفع الدعم الحكومي عنها، وفرض ضريبة القيمة المضافة على غالبية السلع.

وجاءت الأوامر الملكية بناء على ما عرضه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، على خادم الحرمين الشريفين، بشأن ما سيترتب على الإجراءات الضرورية، التي اتخذتها الدولة لإعادة هيكلة الاقتصاد من زيادة في أعباء المعيشة على بعض شرائح المواطنين، ورغبة من الدولة في التخفيف على أبنائها وبناتها.

غلاء المعيشة

واشتملت حزمة قرارات الأمس على ثمانية قرارات، تشمل صرف بدل غلاء معيشة شهري، قدره ألف ريال للمواطنين من الموظفين المدنيين والعسكريين لمدة سنة، وصرف مكافأة قدرها خمسة آلاف ريال للعسكريين المشاركين في الصفوف الأمامية للأعمال العسكرية في الحد الجنوبي للمملكة، وإضافة بدل غلاء معيشة للمعاش التقاعدي، الذي يصرف من المؤسسة العامة للتقاعد، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، للمستفيدين من المواطنين، بمبلغ 500 ريال، وذلك لمدة سنة، وإضافة بدل غلاء معيشة للمخصص الشهري لمستفيدي الضمان الاجتماعي بمبلغ 500 ريال لمدة سنة، على ألا يُجمع بين هذا البدل وبين البدل الوارد في البند المعاش التقاعدي، وزيادة مكافأة الطلاب والطالبات من المواطنين بنسبة 10 في المائة لمدة سنة، وتتحمل الدولة ضريبة القيمة المضافة عن المواطنين المستفيدين من الخدمات الصحية الخاصة، والتعليم الأهلي الخاص، كما تتحمل الدولة ضريبة القيمة المضافة عما لا يزيد عن مبلغ 850 ألف ريال من سعر شراء المسكن الأول للمواطن.

الضمان الشهري
وكانت سلسلة القرارات الملكية الداعمة لمعيشة المواطن، بدأت منذ الأيام الأولى لتولي خادم الحرمين الشريفين، مقاليد الحكم في يناير من عام 2015، حيث أصدر -يحفظه الله- 33 أمراً ملكياً، من بينها ثمانية قرارات استهدفت دعم معيشة المواطنين، منها صرف راتب شهرين أساسيين للموظفين السعوديين من مدنيين وعسكريين، ومكافأة شهرين للطلاب والطالبات في التعليم الحكومي بالمملكة وخارجها، وتعديل سلم معاش الضمان الشهري، وصرف مكافأة راتب شهرين لمستفيدي الضمان الاجتماعي، وصرف مكافأة إعانة شهرين للمعاقين، وضم قوائم الانتظار للمعاقين لإعانة المعاقين اعتباراً من تاريخه.

كما شملت الأوامر العفو عن السجناء في الحق العام وفق القواعد الواردة ببرقية وزارة الداخلية، وتضمن ذلك الإعفاء من الغرامات المالية بما لا يتجاوز 500 ألف ريال.

استثناء العسكريين

وفي أغسطس من العام 2016، أمر خادم الحرمين الشريفين، بصرف راتب شهر للمشاركين في الصفوف الأمامية بعمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل من منسوبي وزارات الداخلية، والدفاع، والحرس الوطني، تقديرا منه -يحفظه الله- لأبناء الوطن المخلصين الذين قدموا التضحيات فداء للدين والوطن. كما أمر ـ يحفظه الله ـ بتخفيض راتب الوزير بنسبة 20 في المائة، وتخفيض المكافأة والإعانة السنوية لعضو مجلس الشورى 15في المائة، واستثناء العسكريين المشاركين فعلياً في الحد الجنوبي للمملكة من قرار عدم منح العلاوة السنوية.

كما أصدر أمراً يتضمن قيام الوزير بتحمل الوزير المستحقات المترتبة على تأمين الهواتف الثابتة والمتنقلة المخصصة له من الدولة، وإيقاف تأمين السيارات لكبار مسؤولي الدولة إلى نهاية السنة المالية ( 1438 / 1439 هـ ).

إعادة البدلات
ومن الأوامر الملكية، التي كانت مصدر فرح وسعادة للمواطنين كافة، قرار صدر في يونيو من العام الماضي (2017) بإعادة صرف جميع العلاوات والبدلات والمزايا لمنسوبي القطاع الحكومي، من مدنيين وعسكريين، وصرف مرتبين للجنود البواسل المشاركين في عمليتي “الحزم” و”إعادة الأمل”.

وجاء ذلك الأمر، بعد أن أثمرت الإصلاحات الاقتصادية السابقة، وجنيت ثمارها من خلال انتعاش الاقتصاد الوطني، وتحقيق الأهداف والمقاصد المرجوة من رؤية المملكة 2030، بعد أن تجاوزت الدولة مرحلة انخفاض أسعار النفط، والاعتبارات التي حتمت عليها اتخاذ تلك القرارات من أجل كفاءة الإنفاق وترتيب الأولويات.

وعقب ذلك بأيام، صدر ملكي آخر، أسعد المواطنين، وجعلهم يشعرون أنهم محل اهتمام القيادة، في أدق تفاصيل حياتهم، حيث رغب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في التسهيل على المواطنين، وحيث إن إجازة عيد الفطر المبارك، من العام الماضي، تنتهي في يوم السبت 7 / 10 / 1438هـ، فقد وجّه ـ يحفظه الله ـ بتمديد إجازة عيد الفطر المبارك لجميع موظفي القطاع الحكومي لتكون بداية الدوام يوم الأحد.


المصدر: سبق

اوامر ملكية، الضمان الاجتماعي، حساب المواطن، العلاوة السنوية


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!